خواص الحبيب سعد بن علوي
( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذّكرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أَهَلَا وَسَهُلَا بِكُمْ فِي خَوَاص الْحَبيبَ سَعْدَ رحمَهُ اللهَ تَعَالَى وَأَحْسَنَ إِلَيه وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ يَجْعَلُنَا وَأَيَاكُمْ فِي خَدَمَةٍ الْقُرْآن الْعَظِيمَ وَتَعْلِيمَهُ عَلَى أَحْسَنِ وَجْه إِنَّه عَلَى ذَلِكَ إِن شَاءَ اللهُ لِقَدِيرِ فَأَهلَاً بِكُمْ مَعَنَا وَعَلَى ' بَرَكَةَ الله ' ابتدينا فأهلاً بكم

خواص الحبيب سعد بن علوي

مسيرة الحبيب محمد بن علوي بن عمر العيدروس الملقب بسعد رضي الله عنه نحو تحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من وصاياه رضي الله تعالى ونفعنا به

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير الفني

avatar

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: من وصاياه رضي الله تعالى ونفعنا به    29.05.13 23:09


وصيته لطلبته وغيرهم بالمداومة على ذكر الله تعالى وكثرة الاستغفار
وكان الحبيب سعد رحمه الله تعالى كثيراً ما يوصينا ويوصي طلبته بالدوام على ذكر الله تعالى وعلى الاستغفار , وعلى كثرة الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم , وكان يقول : (اجعلوا لكم كل يوم ورداً من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ومن الاستغفار أقلها 300 ثلاثمائة مع الدوام).
وكان يقول : (إن الأعمال لا يظهر سرُّها وبركتها على صاحبها إلا مع الدوام عليها , ما هو يقرأ يوم أو يومين وبعد يفسح , خس شي الكسل مصيبة كبيرة بعض الناس ابتلوا بها ).
وكان يحكي عن شيخه الإمام عمر بن أحمد بن سميط أنه قال : (في آخر الزمان يفقد الشيوخ والمسلكون إلى الله تعالى وأن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والدوام عليها تقوم مقام الشيخ المسلك الموصل إلى الله تبارك وتعالى اهـ ).
قال وفي الحديث عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : [مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِسًا لَمْ يَذْكُرُوا فِيهِ رَبَّهُمْ وَيُصَلُّوا فِيهِ عَلَى نَبِيِّهِمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وفي رواية (حسرة يوم القيامة)] ( ) .
وكان سيدي كثير الذكر لا يزال لسانه رطباً بذكر الله تعالى في كل وقت وكان يدعونا إلى كثرة الذكر بلسان حاله أيضاً فكانت يده لا تخلو من السّبحة والتسبيح والذكر في جميع أحيانه فلا تلقه ساعة من ليل أو نهار إلاّ وتجده مشغولاً بالذكر والعبادة أو مطالعة كتب أو قراءة قرآن أو ترحيب لضيوف حتى في حلقة حزب القرآن ووقت حضرة السقاف تجد لسانه لا تزال تلهج بذكر الله تعالى لا تفتر ساعة وقد سمعت من سيدي العلامة الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ حفظه الله تعالى يخبر عن بعض خواص سيدي الحبيب سعد أنه قال : [أكملت لنفسي من التعتيقة من الذكر مائة تعتيقة من غير التي اهديتها لغيري] .
قلت : المراد بالتعتيقة الواحدة هي سبعون ألف من لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مُحَمَّد رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وتوابعها وقد أخبر سيدي الحبيب سعد بذلك قبل نحو ثمان سنوات فكم قرأ بعدها إلى يومنا هذا ؟ وقد ورد أن الله تعالى يعتق العبد بها من النار إذا قرأها بهذا العدد أو وهب ثوابها لغيره يعتقه بها من النار والله تعالى اعلم .


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من وصاياه رضي الله تعالى ونفعنا به
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خواص الحبيب سعد بن علوي :: مؤلفات وكتب ومقالات السيد محمد-
انتقل الى: