خواص الحبيب سعد بن علوي
( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذّكرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أَهَلَا وَسَهُلَا بِكُمْ فِي خَوَاص الْحَبيبَ سَعْدَ رحمَهُ اللهَ تَعَالَى وَأَحْسَنَ إِلَيه وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ يَجْعَلُنَا وَأَيَاكُمْ فِي خَدَمَةٍ الْقُرْآن الْعَظِيمَ وَتَعْلِيمَهُ عَلَى أَحْسَنِ وَجْه إِنَّه عَلَى ذَلِكَ إِن شَاءَ اللهُ لِقَدِيرِ فَأَهلَاً بِكُمْ مَعَنَا وَعَلَى ' بَرَكَةَ الله ' ابتدينا فأهلاً بكم

خواص الحبيب سعد بن علوي

مسيرة الحبيب محمد بن علوي بن عمر العيدروس الملقب بسعد رضي الله عنه نحو تحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن حياة الحبيب محمد بن علوي العيدروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير الفني

avatar

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: نبذة عن حياة الحبيب محمد بن علوي العيدروس   13.04.13 21:49







الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله واله وصحبه ومن والاه أما بعد فقد وفقنا الله بانشاء هذه الموقع المتواضع الذي سنضم في طياته الكثير عن هذا الحبيب الجليل الذي افنى عمره في تدريس العلم والقرآن الكريم .
ونأخذ نبذه موجزة مختصرة لمعرفة هذا الشيخ
أولاً أسمه : هو السيد الشريف محمد الملقّب (بسعد) بن علوي بن عمر العيدروس ابن الإمام عيدروس بن علوي بن عبدالله بن علوي بن عبدالله بن الحسن بن علوي بن عبدالله بن أحمد بن الإمام الحسين ابن الإمام القطب سلطان الملأ عبدالله العيدروس وينتهي نسبه إلى الإمام الحسين سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته ابن سيدنا الإمام علي بن أبي طالب وابن سيدتنا فاطمة الزهراء البتول الطاهرة بنت سيدنا رسول الله محمد الحبيب الأعظم سيد الخلق صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى
آله وصحبه أجمعين .
ولد رضي الله عنه في شهر ربيع الأول عام 1351هـ بمدينة تريم حضرموت (اليمن) وبها نشأ وتربى تحت كنف والديه حتى التحق بمجال التعلم ونهل من علوم الدنيا والاخرة وقد أخذ عن الكثير من العلماء العارفين وقد حصر عددهم نحو أربعين شيخاً منهم شيخه الإمام العارف بالله الحبيب عبدالباري بن شيخ العيدروس والإمام العارف الحبيب محمد بن حسن عيديد وأخذ عن الإمام شيخ الإسلام العلامة عبدالله بن عمر الشاطري , والإمام العلامة الجليل الحبيب سالم بن حفيظ بن الشيخ أبي بكر بن سالم , وأخذ عن الإمام العارف بالله الحبيب الداعي إلى الله علوي بن عبدالله بن شهاب , وعن الإمام العلامة العارف بالله الشيخ محمد بن عوض بافضل صاحب كتاب صلة الأهل والعلامة اللغوي الفقيه الحبيب عمر بن علوي الكاف وغيرهم .
وفي سنة 1371هـ ارتحل الى عدن لينال لقمة العيش ويأخذ عن علمائها وصلحائها في ذلك الوقت ومكث بها نحو عشرين سنة يعمل بها في جمع الطوابع البريدية ويكتسب منها حتى القي به في السجن على ايدي الحكومة الطاغية السوداء وهي الشيوعية التي عذبت الكثير والكثير من العلماء والاولياء والصلحا وما كان ذنبه الا ان قالوا كلمة الحق ومكث في السجن ما يقارب ثلاث سنوات ونصف وفيها حفظ القرآن الكريم وفي عام 1395هـ جاءه الفرج والحمدلله خرج من السجن الى مدينة تريم وبها بعد خروجه من السجن تولى مقاليد إمامة مسجد عبدالرحمن السقاف المعروف بمدينة تريم مسجد عظيم بنيى على تقوى وزهد من اولئلك العلماء والاولياء وكان هو المسجد الوحيد في مدينة العلم الذي يقرأ فيها الحزب الذي يعقد بين المغرب والعشاء يقرأ القرآن فيه الحفاظ له فقد كان يعج بحفظة القران العظيم وهذه ميزة عظيمة ولازال الى يومنا هذا مستمراً في قراءة القران الكريم حفظاً وبعد سنتان فتحة معلامة لتحفيظ القران الكريم وهي معلامة أبو مريم منسوبة الى الامام العظيم الحبر الشهير محمد أبي مريّم بن عمر بن محمد ابن الإمام أحمد الشهيد ابن الأستاذ الأعظم الفقيه المقدم المتوفي بتريم عام 822هـ وهي من أشهر المعاهد العلمية القديمة بهذه البلدة الطيبة المباركة أسسها الإمام أبو مريم لتحفيظ القرآن العظيم , وطلب العلم الشريف وقد تخرج منها المئات والألوف من الحفاظ والفقهاء العارفين والعلماء العاملين على مدى المئات من السنين حتى اغلقت في ايان الحكم الشيوعي وفتحها السيد في عام 1397هـ لثلاث خلت من شهر ذي القعدة ليستقبل التلاميذ والراغبين في هذا الكتاب العظيم فحفظ القران الكريم الجم الغفير والان هي تزدهر بهؤلاء الحفاظ فقد يبلغ عدده الالوف المؤلفه ممن حفظ القران الكريم في هذه المعلامة الشريفة وبهذا احبه الناس حباً جمّا وثنو عليه الثنى الحسن ودعوا له بالدعوات الصالح ولم يكتفي الحبيب محمد بن علوي بن عمر العيدروس بهذا الشرف فقط بل اعاد اماكن ومدارس كان يدرس فيها العلم الشريف بنية خالصة لوجهه الكريم ومنها اعاد درس يوم الاثنين الذي يقام في قبة الامام القطب عبدالله بن أبي بكر العيدروس فيقرأ فيه كتاب الاحياء للامام الغزالي وكذلك اعاد قراءة كتاب صحيح البخاري الذي ينعقد كل يوم خميس في مسجد ال باعلوي المشهور بمدينة تريم وايضا قام بافتتاح اماكن عديدة لتحفيظ القران الكريم ولتعلم التهجي وقراءة القران الكريم نظرا قراءة صحيحة فتنفع بها عدد لا يحصى من خلق الله فيا لها من منحه عظيمة احتباه بها هذا الامام العظيم وقد تتلمذ على يديه اشخاص تشهد لهم البلاد بالعلم والاخلاص لوجهه الكريم ومنهم السيد العلامة الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ مدير المعهد العلمي المسمى بدار المصطفى الكائن بمدينة تريم ومنهم السيد الفاضل عبدالله بن عبدالرحمن بن شهاب الذي مكث في التدريس بعد ذلك بالمعلامة أكثر من ثلاثين سنة ولا يزال مستمراً بها إلى الآن , ومنهم أستاذنا الشيخ الفاضل المتواضع المرحوم محمد بن حسين رحيّم بافضل الذي مكث في التدريس بالمعلامة أيضاً أكثر من ثلاثين عاماً , ولا يزال بالتدريس بها إلى أن توفي الى رحمة الله تعالى والكثير الكثير .
مؤلفاته : وقد بلغت نحو مائة وعشرين مؤلفاً عم نفعها المسلمين من أهل الشرق والغرب وترجم الكثير منها إلى عدة لغات نذكر منها نحو بعض المؤلفات منها البعض طبع وبعضها تحت الطبع منها :كتاب الآيات المتشابهات والمتماثلات والمتقاربات من القرآن الكريم .كتاب إحياء السنن النبوية المهجورة .كتاب النيات الصالحة .الألعاب الشعبية في تريم .مختارات من كلام الإمام الحداد.الكلمات الدارجة في تريم .كتاب علاج النسيان .كيف تكون غنياً .كتاب أسرار الفاتحة .خواص أسماء الله الحسنى .الأسئلة القرآنية .الظواهر الكونية .الظواهر العصرية .خواص الليل .كتاب الحكم.الأوائل .فوائد التمر .عجائب النمل .ملخص من التراجم .خمسمائة سنة في الصلاة .كيف تتجر .الأشعار الغريبة .مقالات ومقابلات صحفية.الحرف الوطنية .حرف الراء.كتاب السواك .الأذان .دفاع عن الحروف المهملة .الأبطال من النساء نساء شهيرات.الماء أصل الحياة .الشيوعية .الثقلاء .خصائص رقم (سبعة ).الشيب والشباب .خبر كان .الكنز الثمين من كلام السلف الصالحين.القراءة .البكاء .لا إله إلا الله .
وفاته : ولازال سيدي بحمدالله تعالى على ذلك الحال حتى وافاه الأجل ولبى نداء دعوة سيّده ومولاه على أكمل حال وانتقل إلى رحمة الله تعالى قبيل ظهر يوم الخميس التاسع من ذي القعدة عام 1432هـ عن 81 عاماً وهو متطهر مستغرق في مطالعة كتاب إحياء علوم الدين للإمام الغزالي رحمه الله تعالى الذي طالما أدمن قراءته وحث على مطالعته وألف في فضله وأطنب في مدحه العلماء العارفون وقد استعد للقاء ربه ومولاه قبيل جلسته تلك وانتقاله حيث قام وتوضأ واغتسل وتطهر وصلى ما تيسّر له من النوافل وتصدّق بما تيسر له وأخذ الكتاب والسواك والسبحة واخذ يقرأ ويطالع في كتاب الإحياء وحضر عنده ثلاثة من السادة حتى فاضت روحه الشريفة وهو يذكر الله تعالى وكتاب الإحياء بين يديه والسبحة والسواك ماسك بهما بيديه الشريفتين من غير مرض ظاهر ولا تعب ولا عناء ولا شدة بحمدالله تعالى وقد عظمت المصيبة على الخلائق بموته وارتجت قلوب العباد والبلاد لوفاته وشيّعت جنازته عصر يوم الجمعة العاشر من ذي القعدة الحرام في حشد عظيم وموكب فخيم ومشهد مهيب قلما شهدت الغناء مثله سارت إليه الركبان , وشدت إليه الرحال من أقاصي البلدان , لحضور تشيعه والقيت فيه الخطب والمواعظ ورثاه جملة من العلماء والدعاة والأدباء والشعراء ومن تلامذته ومحبيه نثراً ونظماً ونذكر بعض ممن رثو هذا الامام العظيم ومنهم الحبيب : ابي بكر العدني بن علي المشهور بقوله
وَلِعَ الزَّمانُ كَمَا نَرَى بالبُزَّلِ *** من مُخْبِتٍ أَو قَانتٍ مُتَبَتّلِ
لا يؤلم الُحرُّ الحصيفُ سوى الفَنا *** لأئمةِ الدّين القويم الكُمّلِ
قل لي رعاك الله يا ابن طريقتي *** ماذا أَلَـمَّ بموت سعد الأفضل
سعد الذي بذل الحياة وروحها *** في قبلة المحراب دون تململ
وبقبةٍ لأبي مُريَّم قد زهت *** بالحافظين من الطراز الأول
ويكاد ليلهُ في الكتابة عاكفا *** ومؤلفا لفوائد العلم الجلي
حتى بدت مجموعة سعدية *** غنَّاء ترفل بالمفيد المخضل
سر العدارسة الأكابر عنده *** وطريقة الزهد الأكيد الأمثل
ومسيره هونا على قدم الرضا *** فوق الثرى بـشرائط المتقلل
سهل العريكة لين في عزة *** وعزيز نفس ذو كلام مجمل
رَحِمَ الاله فقيدنا وأناله *** أعلى الجنان مع النبي المرسل
يارب يارحمن يا مولى الورى *** ارفع فقيد القُطْرِ أعلى منزل
وأخلفه فينا بالمثال المقتدى *** لمقام إرثِ الموطن المتسلسل
واحفظ لنا يارب أعلام الهدى *** وبقية في عـصرنا المترذل
فالعـصر يفقدنا رجال الانتماء *** وشيوخ مسلكنا العريق المعتلي
واذا مـضى فرد نظرنا حولنا *** فارتدَّت الأبصار في الجيل الخلي
جيل تجافى عن طريق واضح *** مُسْتَسْمِنًا ورم الزمان المشكل
مستتبعا زيف الأعادي ان رموا *** أسلافنا بالإفك دون تعقل
حتى غدونا مُعرضين عن الولاء *** وعدالة السند الـشريف الفيصل
ياجيلنا المخدوع عودوا واحرصوا *** في سيركم نحو الطريق الموصل
نهج السلام وعزلة محمودة *** تنأى عن الذم الرخيص المفشل
وتكفّ أيدي المنتمين عن الدما *** والهرْج والمرْج المقيت الموغل
وتُوجه العقل السليم الى الرضا *** والسير للرحمن بعد توكل
ياربنا انت الكريم فخذ بنا *** نحو السلامة والختام الأفضل
مستمسكين بعروة موصولة *** بالمصطفى الهادي الامام الأول
صلى عليه الله ما برق سرى *** والآل والأصحاب والقطب الولي


وبهذا ننتهي بترجمة هذا الشيخ العظيم وان شاء الله ان قدر لنا ان نوافيكم بالمزيد فانا باذن الله ان يشاء على الدرب سائرون لنعطي ونبرز مآثر هذا الشيخ الجليل .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذة عن حياة الحبيب محمد بن علوي العيدروس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خواص الحبيب سعد بن علوي :: مقتطفات من سيرة الحبيب سعد رحمه الله-
انتقل الى: