خواص الحبيب سعد بن علوي
( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذّكرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أَهَلَا وَسَهُلَا بِكُمْ فِي خَوَاص الْحَبيبَ سَعْدَ رحمَهُ اللهَ تَعَالَى وَأَحْسَنَ إِلَيه وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ يَجْعَلُنَا وَأَيَاكُمْ فِي خَدَمَةٍ الْقُرْآن الْعَظِيمَ وَتَعْلِيمَهُ عَلَى أَحْسَنِ وَجْه إِنَّه عَلَى ذَلِكَ إِن شَاءَ اللهُ لِقَدِيرِ فَأَهلَاً بِكُمْ مَعَنَا وَعَلَى ' بَرَكَةَ الله ' ابتدينا فأهلاً بكم

خواص الحبيب سعد بن علوي

مسيرة الحبيب محمد بن علوي بن عمر العيدروس الملقب بسعد رضي الله عنه نحو تحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فوائد جميلة ومهمة لكل ناصح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير الفني

avatar

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: فوائد جميلة ومهمة لكل ناصح   17.04.13 19:32



عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الله عز و جل إنما أتقبل الصلاة ممن تواضع بها لعظمتي ولم يستطل على خلقي ولم يبت مصرا على معصيتي وقطع النهار في ذكري ورحم المسكين وابن السبيل والأرملة ورحم المصاب ذلك نوره كنور الشمس أكلؤه بعزتي وأستحفظه ملائكتي أجعل له في الظلمة نورا وفي الجهالة حلما ومثله في خلقي كمثل الفردوس في الجنة
رواه البزار من رواية عبد الله بن واقد الحراني وبقية رواته ثقات
772 - وروي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إن العبد إذا صلى فلم يتم صلاته خشوعها ولا ركوعها وأكثر الالتفات لم تقبل منه ومن جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه وإن كان على الله كريما رواه الطبراني
بغية المسترشدين (فتاوى المشهور) - (ج 1 / ص 6)
وقال أبو الليث: من جلس عند عالم ولم يقدر على حفظ شيء من العلم نال سبع كرامات: فضل المتعلمين، وحبسه عن الذنوب، ونزول الرحمة عليه حال خروجه من بيته، وإذا نزلت الرحمة على أهل الحلقة حصل له نصيبه، ويكتب له طاعة ما دام مستمعاً، وإذا ضاق قلبه لعدم الفهم صار غمه وسيلة إلى حضرة الله تعالى لقوله:ا "أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي" أي جابرهم وناصرهم، ويروى: عز العالم وذل الفاسق، فيرد قلبه عن الفسق ويميل طبعه إلى العلم. وقال أيضاً: من جلس مع ثمانية أصناف زاده الله ثمانية أشياء: من جلس مع الأغنياء زاده الله حب الدنيا والرغبة فيها، ومن جلس مع الفقراء حصل له الشكر والرضا بقسمة الله تعالى، ومن جلس مع السلطان زاده الله القسوة والكبر، ومن جلس مع النساء زاده الله الجهل والشهوة، ومن جلس مع الصبيان ازداد من اللهو، ومن جلس مع الفساق ازداد من الجراءة على الذنوب وتسويف التوبة أي تأخيرها، ومن جلس مع الصالحين ازداد رغبة في الطاعات، ومن جلس مع العلماء ازداد من العلم والعمل، اهـ بجيرمي على الإقناع. وقال الإمام الشافعي رضي الله عنه: من تعلم القرآن عظمت قيمته، ومن تعلم الفقه نبل قدره، ومن كتب الحديث قويت حجته، ومن تعلم الحساب جزل رأيه، ومن تعلم العربية رق طبعه، ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه، اهـ من النجم الوهاج.
قال الإمام الغزالي: أربع لا يعرف قدرها إلا أربعة: لا يعرف قدر الحياة إلا الموتى، ولا قدر الصحة إلا أهل السقم، ولا قدر الشباب إلا أهل الهرم، ولا قدر الغنى إلا أهل الفقر اهـ بغية المسترشدين (فتاوى المشهور) - (ج 1 / ص 5)
[فائدة]: هذه الأبيات في نسب المصطفى عليه أكمل الصلاة والسلام، من حملها أو قالها أو كانت عنده أمن من كل مكروه، وحفظ في نفسه وماله وأهله وذريته، كما قاله ابن الجوزي وهي:
محمد عبد الله شيبة هاشم ... مناف قصيّ مع كلاب ومرة
وكعب لؤي غالب فهر مالك ... ونضر كنانة وهو ابن خزيمة
ومدركة وإلياس مع مضر تلا ... نزار معدّ ثم عدنان صحة اهـ.
صحيح ابن حبان - (ج 22 / ص 417)
- أخبرنا أبو يعلى ، حدثنا موسى بن محمد بن حيان ، قال : حدثنا محمد بن أبي الوزير أبو المطرف ، عن شريك ، عن عبد الملك بن عمير ، عن حصين بن عقبة ، عن المغيرة بن شعبة ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بحجزة (1) سفيان بن أبي سهيل ، فقال : « يا سفيان لا تسبل (2) إزارك (3) فإن الله لا ينظر إلى المسبلين » (1)الحجزة : مكان عقد الإزار والسراويل (2) الإسبال : إرخاء الثوب وإطالته إلى أسفل الكعبين (3) الإزار : ثوب يحيط بالنصف الأسفل من البدن
شرح السنة - (ج 12 / ص 12)
أخبرنا أبو الحسن الشيرزي ، أنا زاهر بن أحمد ، أن أبوإسحاق الهاشمي ، أن أبو مصعب ، عن مالك ، عن العلاء بن عبد الرحمن
عن أبيه أنه قال : سألت أبا سعيد الخدري عن الإزار ، فقال : أنا أخبركم بعلم ، سمعت رسول الله
[ ] يقول : " إزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه ، لا جناح عليه فيما بينه وبين الكعبين ، ما أسفل من ذلك ، ففي النار " قال ذلك ثلاث مرات " ولا ينظر الله يوم القيامةإلى من جر إزاره بطرا ". ورواه شعبة عن العلاء ، وقال : " ما كان أسفل الكعبين ، فهو في النار ".
3081 - أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي ، أن أحمد بن عبدالله النعيمي ، أن محمد بن يوسف ، ان محمد بن إسماعيل ، ان آدم ، ان
شعبة ، ان سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة ، عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال : " ما أسفل من الكعبين من الإزار في النار ".
وبالله التوفيق
منقول من كتاب الترغيب والترهيب

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائد جميلة ومهمة لكل ناصح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خواص الحبيب سعد بن علوي :: مواضيع ومجلات ومقالات-
انتقل الى: